×
×

شركات عالمية دوائية كبرى مختصة في الأمراض المستجدة تغادر تونس



© وكالات
صبرين بن محمود
صبرين بن محمود
نشر في 2023/12/06 15:07

قالت مُلكة المدير الكاتبة العامة في نقابة الصيدليات الخاصّة لدى تدخلها في برنامج 100 T إنّ أزمة نقص وفقدان الأدوية في الصيدليات مشكل تراكم منذ سنة 2016 ويعود الى اضطرابات تشهدها الصيدلية المركزية، المستورد الوحيد للأدوية الأجنبية للبلاد التونسية، بسبب حرفائها المتمثلين في المستشفيات والصندوق الوطني للتأمين على المرض اللذان يشهدان عجزا في ميزانيتهما وفي حاجة الى إصلاحات كبرى مما أدى ضرورة إلى تأخر تسديد مستحقات الصيدلية المركزية في آجالها، مشيرة إلى أنه لا يمكنها إيقاف تزويد المستشفيات والصندوق الوطني للتأمين على المرض لأن ذلك سيؤثر بشدة على صحة المواطن التونسي.

وقالت المدير إن ما تعيشه الصيدلية المركزية جعلها غير قادرة على خلاص المزودين العالميين في الآجال المتفق عليها، وهو ما كبدها خسارة التعامل معهم مستقبلا بالإضافة إلى فقدانهم الثقة في السوق الدوائية التونسية وتنتمي هذه الشركات إلى أسواق أوروبية وأمريكية تمثل أكبر الشركات العالمية المتخصصة في صناعة الأدوية المستجدة.

 وأكدت ضيفة البرنامج أن 3 شركات عالمية مهمة غادرت السوق التونسية مختصة في صناعة الأدوية الثقيلة الخاصة بالأمراض طويلة المدى والمزمنة كالسرطان وأمراض القلب وأمراض جهاز المناعة، مشيرة إلى أن قرار المغادرة سيؤثر بشكل كبير على المنظومة الدوائية حيث أن المواطن التونسي سيكون محروم من التداوي بطرق حديثة.

وعبّرت ملكة المدير الكاتبة العامة في نقابة الصيدليات الخاصّة عن أملها في التوصّل إلى حلول خاصة بعد الاجتماع الذي التأم يوم الأربعاء 29 نوفمبر الفارط تحت إشراف رئيس الجمهورية قيس سعيد بحضور علي مرابط وزير الصحة ومصطفى الفرجاني الوزير المستشار لدى رئيس الجمهورية وعبد اللطيف شابو رئيس الهلال الأحمر التونسي.

واعتبرت ضيفة البرنامج أن دعوة رئيس الجمهورية إلى إحداث الوكالة الوطنية للدواء والمواد الصحية هي فرصة للنهوض بواقع المنظومة الدوائية في تونس

ويذكر أنه تم بمقتضى أمر عدد 587 لسنة 2023 مؤرخ في 18 سبتمبر 2023 تسمية عبد الرزاق الهذيلي مديرا عاما للوكالة الوطنية للدواء ومواد الصحة، بعد أن صدر في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية بتاريخ 14 جويلية 2023، القانون عدد 2 لسنة 2023 المتعلق بإحداث الوكالة الوطنية للدواء ومواد الصحة.

وتجمع هذه الوكالة 4 هياكل وهي وحدة الصيدلة والدواء وإدارة التفقد الصيدلي والمخبر الوطني لمراقبة الأدوية والمركز الوطني لليقظة الدوائية وتشجع على تشجيع الاستثمار في قطاع صناعة الأدوية وتحفيز المصنعين التونسيين عبر تقديم جملة من التسهيلات منها ما يتعلق بالرُخص.

وبعد أكثر من شهر على تسمية مدير عام الوكالة لم تدخل أشغالها إلى الآن حيز التنفيذ.

وأقرت ضيفة البرنامج أن نقص الأدوية أثّر بشكل واضح على المرضى في تونس، مؤكدة على ضرورة اتباع سياسة جديدة تتعلق بمنظومة توزيع الأدوية لتفادي كل هذه الإشكاليات، كما طالبت بضخّ الأموال المتخلّدة بذمة الصيدلية المركزية لدى حرفائها حتى تتمكن من استرجاع الثقة المفقودة لدى الشركات الأجنبية، بالإضافة إلى ضرورة إعادة هيكلة الميزانية المرصودة للمستشفيات.

داعية المواطن إلى الوعي بوجود من يسمى بالأدوية الجنيسة المصنعة محليا التي تعوّض العديد من الأدوية المستوردة والتي تشهد نقصا فخلال الفترة الأخيرة.

 

 

 


مقالات ذات صلة

من نحن ؟

"SON FM" هي إذاعة قرب تونسية جمعياتية جامعة وإيجابية

تابعونا

2024 © كل الحقوق محفوظة. تصميم و تطوير الموقع من قبل CreaWorld